مصر

الوكالة الإسبانية والدولي للبحوث الزراعية يطلقان مشروعا لتحويل الصحراء لأراضٍ منتجة

أطلقت الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة مشروعًا جديدًا في مصر لتحويل الصحراء إلى أراضٍ منتجة وصالحة للزراعة.

 

وذكرت سفارة إسبانيا في القاهرة – في بيان صحفي اليوم الخميس – أن مشروع الزراعة الصحراوية المتكاملة لتعزيز سبل العيش القادرة على الصمود انطلق في القاهرة بحضور شخصيات رفيعة المستوى من بينهم ممثلون عن الوكالة الإسبانية والمركز الدولي للزراعة. البحثية، بالإضافة إلى الشركاء المنفذين مركز البحوث الزراعية (ARC). . المركز القومي لبحوث المياه (NWRC) ومركز بحوث الصحراء (DRC).

ونقل البيان عن علي أبو سبع، مدير عام المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة، قوله: إن الزراعة الصحراوية متجذرة في غزو مصر التاريخي للصحاري. وبالتعاون مع شركائنا، نعمل على تطوير تقنيات متكاملة جديدة مثل البيوت الشبكية لتعزيز الإنتاج الزراعي وسبل العيش وتعزيز النظم الغذائية في الصحاري وسط أزمة المناخ.

ومن جانبها، قالت السيدة إيفا سواريز ليوناردو، رئيس مكتب التعاون الإسباني في مصر: إن تغير المناخ أصبح حقيقة صارخة تفوق التوقعات؛ وفي مصر – حيث تغطي الصحراء 95% من أراضيها – تظهر الزراعة المتكاملة للأراضي الصحراوية كحل تحويلي.

وأضافت أنه من خلال تحويل الأراضي القاحلة، فإننا نعزز القدرة على الصمود الزراعي والأمن الغذائي في مواجهة تغير المناخ.

هي اضافت. ص>

وأوضحت السفارة في بيانها أن المشروع سينفذ مواقع تجريبية في خمس محافظات في مصر، هي أسوان وسوهاج وقنا والبحيرة والوادي الجديد.. مشيرة إلى أن هذه المبادرة ستلعب دورًا محوريًا في تعزيز الزراعة الصحراوية المرنة والتحويلية، من خلال زيادة الإنتاجية الزراعية. في الصحراء إلى أقصى حد مع تقليل التأثيرات البيئية وتحسين استدامة المياه وكفاءة الطاقة والأمن الغذائي.

ويهدف المشروع، الذي من المتوقع أن يستمر على مدى عامين، إلى تعزيز كفاءة استخدام المياه والطاقة وزيادة إنتاجية المحاصيل وخلق فرص العمل. للشباب والنساء والتخفيف من الهجرة الناجمة عن تغير المناخ. وبحسب البيان، سيستفيد من المشروع حوالي 2500 مزارع متوسط ​​الحجم (10% منهم على الأقل نساء)، بالإضافة إلى كبار المزارعين الذين لديهم القدرة المالية على الاستثمار في التقنيات الجديدة.

الهدف الأوسع للمشروع هو تشجيع اعتماد الزراعة الصحراوية المتكاملة خارج المواقع التجريبية، وإشراك مختلف أصحاب المصلحة مثل المزارعين والجهات الفاعلة في القطاع الخاص والمؤسسات الحكومية، والتي ستعمل على بناء القدرات وتعزيز الحلول التعاونية في مجال الزراعة الصحراوية المتكاملة.

ويتوافق المشروع مع الاستراتيجية الزراعية 2030 التي وضعتها الحكومة المصرية، وخاصة الهدفين الاستراتيجيين الثالث والرابع (التركيز على زيادة الإنتاجية الزراعية لكل وحدة من الأرض والمياه وتحقيق درجة أعلى من الأمن الغذائي).

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟