أخبار العالم

"إيكواس": قرار انسحاب مالى وبوركينا فاسو والنيجر لم يتبع المتطلبات المنصوص عليها

أعلنت منظمة الإيكواس أن مالي وبوركينا فاسو والنيجر، التي شهدت انقلابات عسكرية، انسحبت من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا دون اتباع قواعد الخروج.

وفي اجتماع وزاري بالعاصمة النيجيرية أبوجا، “اعترضت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا على ردود أفعال المجلس العسكري في تلك الدول على قراره غير المسبوق بسحب عضويته فيما يتصل بالعقوبات المرتبطة بالانقلاب التي فرضتها عليه الجماعة بدلا من دعم التنمية”. وجهود السلام هناك”.

وأعلنت المجالس العسكرية في مالي وبوركينا فاسو والنيجر أواخر الشهر الماضي أنها ستنسحب من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بعد الانقلابات التي شهدتها هناك.

وقال عمر توراي رئيس المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا للصحفيين بعد الاجتماع “القرار المتسرع الذي اتخذته هذه الدول لم يتبع المتطلبات المنصوص عليها في بروتوكول الكتلة، بما في ذلك فترة إشعار مسبق مدتها عام واحد قبل الانسحاب”.

وأضاف: “والأهم من ذلك أن الدول الثلاث الأعضاء لم تفكر فعليا في آثار هذا القرار على مواطنيها”.

ورفض كبار المسؤولين الحكوميين في هذه الدول إجراء محادثات مع الكتلة حول هذه القضية، مما قوض أي آمال في الحوار لحل الأزمة.

وبينما أعلنت وزارة خارجية النيجر أن البلاد تمضي قدما في خطة الانسحاب “دون تأخير”، اتهم وزير خارجية مالي عبد الله ديوب الكتلة الإقليمية بالتحيز وعدم اتخاذ خطوات بشأن الدول الأخرى التي تنتهك فيها الديمقراطية.

جدير بالذكر أن مجموعة الإيكواس اتخذت إجراءات ضد النيجر ومالي وبوركينا فاسو على خلفية الانقلابات العسكرية التي شهدتها تلك الدول في السنوات الأخيرة، والتي كان آخرها الانقلاب في النيجر في يوليو 2023.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟