مصر

المتاحف تحتفل بأسبوع الوئام بين الأديان

بمناسبة الاحتفال بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان والذي يحتفل به في الأسبوع الأول من شهر فبراير من كل عام. يعقد قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار، على مدار العام، فعاليات الأسبوع الذي يبدأ من غد الأحد 11 فبراير، بعدد من الفعاليات والمعارض الأثرية التي تلقي الضوء على الديانات السماوية الثلاثة، وذلك بمتاحف الأقباط. الفن في مصر القديمة، والفن الإسلامي في باب الخلق، وجاير أندرسون في السيدة زينب، وقصر محمد علي بالمنيل.

 

أكد البروفيسور مؤمن عثمان، رئيس قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار، أن مصر أيقونة التنوع الثقافي والديني. على مر العصور التاريخية المختلفة، جمعت الحضارة المصرية القديمة واختلطت الأديان مع بعضها البعض في سلام. كما أن مصر كانت الأرض التي احتضنت الأنبياء، وخطت عليها خطواتهم، وهي خير رسالة سلام تعبر عن شخصية مصر المتنوعة والفريدة، لنشر ثقافة التسامح والمحبة.

المتحف القبطي:

وأشارت السيدة جيهان عاطف، مديرة المتحف القبطي، إلى أنه تم تنظيم معرض ضم مجموعة متنوعة من القطع الأثرية التي تلقي الضوء على الوئام بين الأديان، مثل صناديق الكتب المقدسة المتميزة بزخارفها، وصناديق التوراة النادرة، ومجموعة مختارة من مخطوطات تتضمن كتب الصلاة باللغة العربية وأدوات الكتابة.< /p>

متحف الفن الإسلامي:

وأوضح د. وقال أحمد صيام مدير عام متحف الفن الإسلامي، إن المعرض المنظم للاحتفال بهذا اليوم يضم مجموعة من المصاحف والمخطوطات بالكتابات العربية والعبرية والقبطية، بالإضافة إلى مجموعة من الأيقونات القبطية والعناصر الزخرفية. بالإضافة إلى أدوات الكتابة المختلفة.

 

متحف جاير أندرسون:

وقال السيد ميرفت عزت مدير متحف جاير أندرسون، إن المعرض الذي يقيمه المتحف يضم مجموعة من المصاحف والمخطوطات والكتب الدينية الإسلامية، ومجموعة من اللوحات المعدنية عليها كتابات باللغة العبرية قد تكون تمثل أسفار موسى، ومجموعة متنوعة من القطع الأثرية ذات كتابات باللغة القبطية تمثل آيات من الكتاب المقدس.

متحف قصر محمد على بالمنيل :< /p>

ينظم متحف قصر محمد علي بالمنيل معرضا يضم مجموعة من المصاحف والكتب الدينية الإسلامية ومجموعة من الترقيع بالخط والزخارف المختلفة والكتابه السريانية للتوراة بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الأقلام والمقلمات أدوات الكتابة.

الجدير بالذكر ؛ ويتم الاحتفال بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير، وقد أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، اعترافًا بالحاجة الملحة للحوار بين الأديان المختلفة، وتعزيز التفاهم المتبادل والوئام والتعاون بين الناس. وتدعو الأمم المتحدة جميع الدول إلى تقديم الدعم هذا الأسبوع لنشر رسالة الوئام والوئام من خلال كنائس العالم ومساجده ومعابده وأماكن العبادة الأخرى.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟