أخبار العالم

عاجل.. جنوب إفريقيا: نعمل لحشد الدعم للدعوى ضد إسرائيل وضمان خضوعها للمحكمة

أكد نائب وزير خارجية جنوب أفريقيا ألفين بوتس، أن الدعوى التي رفعتها بلاده ضد إسرائيل -المحتل- في محكمة العدل الدولية، جاءت من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الإبادة الجماعية التي تشهدها قطاع غزة.

 

 

وقال بوتس في مقابلة -نقلتها وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- اليوم: إن حكومة جنوب أفريقيا والدول الأعضاء في محكمة العدل الدولية لن تتردد في اتخاذ الإجراءات اللازمة لدعم… الشعب الفلسطيني ومتابعة- على السلوك الإسرائيلي المتحدي لقرار وأوامر محكمة العدل الدولية.

 

 

 

أضاف: " ونحن، كدولة عضو في الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية، أكدنا على ضرورة اتخاذ هذه الخطوة وأن يأخذ النائب العام هذه القضية على محمل الجد، وأن يتم التحقيق في الجرائم المرتكبة والسلوك الإجرامي الإسرائيلي. وأشار إلى أن بلاده توجهت إلى العالم أجمع للتأكيد على أهمية وقف إسرائيل. جرائم الحرب المرتكبة ضد الفلسطينيين.

 

 

وأشار إلى أن قوات الاحتلال ترتكب جرائم يومية وتتعمد قتل الفلسطينيين، حيث استندت حكومته على المعطيات الموجودة على الأرض ورفعتها إلى محكمة العدل الدولية لتأكيد السياسة الإسرائيلية الممنهجة التي تدعو الأمم المتحدة والإعلام والمنظمات الإنسانية والمنظمات، والعالم أجمع، لتوثيق هذه الجرائم اليومية بحق الشعب الفلسطيني.

 

 < /p>

هو أكمل: "إن إسرائيل تتحدى النظام العالمي ومحكمة العدل الدولية، مما يدل على غطرستها، إلا أن المحكمة اتخذت الإجراءات اللازمة من خلال إلزامها باتخاذ الإجراءات الاحترازية لضمان عدم ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية وضرورة الالتزام بذلك. ، لكنه بذلك يتجاهل الجدار"

 

 

ولفت بوتس إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تدير فيها إسرائيل ظهرها لقرارات المحكمة وتنتهك القرارات الدولية، وقالت: " وأضاف: “إننا نبذل كل ما في وسعنا على المستويين المحلي والدولي لحشد الدعم لهذه الدعوة وضمان خضوع إسرائيل للمحكمة وتوقفها عن انتهاك قرارها”.

 

وأشار إلى أن حكومته تتعرض لضغوط ومضايقات في محاولة لإجبارها. ولتغيير موقفها، وعدم اللجوء إلى المحكمة، وعدم الاستمرار في النهج السياسي الداعم للشعب الفلسطيني، قال: “نحن لا نخضع لإملاءات أحد، ولا العقوبات تخيفنا. لا أحد يستطيع أن يشتري صوت جنوب أفريقيا بالمال، ولن يتمكن أحد من مصادرة حقنا في التضامن مع الشعب الفلسطيني، كما وجهنا. إلى المحكمة لأننا نريد أن نكون على الجانب الصحيح من التاريخ”.

 

 

 

وأكد أن هذه الدعوى لقيت دعما دوليا، حيث اجتمعت منظمة عدم الانحياز في أوغندا وقدمت دعما واضحا لها، وأعربت العديد من الدول والمنظمات في الشرق الأوسط وحول العالم عن دعمها، مثل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. البرلمان الأوروبي، الذي كان له رد إيجابي، وكذلك إسبانيا وأيرلندا.

 

وأشار نائب وزير خارجية جنوب أفريقيا في كلمته إلى مبادرة حكومة جنوب أفريقيا التي منحت الشعب الفلسطيني حرية الدخول إلى بلاده دون تأشيرة، حيث جاء ذلك بعد لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس وجنوب أفريقيا كيرلس. رامافوسا، في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وتجسيداً للعلاقة التاريخية الطويلة.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟