فن ومشاهير

كان يرغب في الالتحاق بالكلية البحرية.. الذكرى 27 لوفاة الكوميديان محمد عوض

 

في مثل هذا اليوم 27 فبراير سنة 1997، يوافق ذكرى وفاة الفنان محمد محمد عوض يوسف. إنه ممثل كوميدي ذو أسلوب خاص ميز نفسه وكان فريدًا من نوعه. ولد في 12 يونيو 1932 بحي العباسية بالقاهرة لعائلة بسيطة من محافظة الشرقية، وبعد وفاة والديه. تولى مسؤولية أخواته البنات وهو لا يزال في المراحل التعليمية، ومن هواياته الكشفية ولعب كرة القدم والسفر.

 

 

كان يرغب في الالتحاق بالكلية البحرية، لكنه التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم الفلسفة، وتخرج فيها عام 1957. كما التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية حيث تخرج عام 1962.

شارك عوض ضمن فريق التمثيل بالمدرسة، وعندما التحق بكلية الآداب قام بتشكيل فرقة مسرحية تبناها أستاذه في كليته الكاتب الكبير أنيس منصور. وأشرف على الإخراج الفنان سراج منير، وقام بالعديد من أدوار نجيب الريحاني. وانضم إلى فرقة الريحاني وهو لا يزال طالبا براتب 7 جنيهات شهريا. ويؤدي دور الفنان عادل خيري بطل الفرقة عندما كان مريضا. وبعد تخرجه انضم إلى فرقة المسرح الحر، بالإضافة إلى تواجده في فرقة الريحاني. وفي الخمسينيات شارك في البرنامج الإذاعي ساعة لقلبك حيث قدم شخصية “العليت”. وأصبح صوته مميزا لدى المستمعين، ومع تشكيل الفرق المسرحية التليفزيونية في الستينيات، أشركه الفنان عبد المنعم مدبولي في بطولة مسرحية “غلفدان هانم”. تأليف علي أحمد باكثير، وقام بدور “عاطف الأشموني”. وحققت نجاحا كبيرا، ومع بثها على شاشة التلفزيون، أصبح وجها مألوفا ونال شهرة واسعة، حيث أتبعها بمسرحيات ناجحة مثل ” الأصل والنسخة” و “مغني العواطف” و “الأحمق” و”نمرا 2 يفوز” كان الأخير إبداعا فنيا ومجهودا كبيرا، حيث أدى 4 شخصيات في المسرحية، وحقق إيرادات غير مسبوقة، ليصبح بدلا من ذلك أيقونة مسرحية، ووصلت مسرحياته إلى 80 مسرحية.

 

أما في السينما، فقد بدأ شارك في فيلم شجرة العائلة عام 1960 في أدوار مساندة حتى منتصف الستينيات، حيث بدأ يتحمل مسؤولية البطولة في الأفلام، قدم خلالها 30 فيلما. وفي السبعينيات أصبح عوض صاحب النصيب السينمائي الأكبر بين جميع نجوم الكوميديا ​​في ذلك الوقت، وعمل مع كبار النجوم وخاصة النجمة سعاد حسني التي شارك معها في العديد من الأفلام، ثم قام بتكوين شركة إنتاج وقدم العديد من أفلام إنتاجه الخاص. كما شارك في المسلسلات الإذاعية والتليفزيونية، واشتهر بدور “شرارة” في مسلسل “برج الحظ” عام 1978.

تزوج من زميلته في الدراسة قوت القلوب عبد الوهاب، وأنجبا منه ثلاثة أبناء ساروا على خطى والدهم حيث دخلوا مجال الفن، ولكن في تخصصات مختلفة: عادل الذي احترف عالم الإخراج، وتزوجا. ممثلة. راندا التي أضافت اسم عوض إلى اسمها بعد ذلك الزواج، وأنجبا ابنتهما جميلة التي أصبحت ممثلة محترفة. عاطف، مصمم عروض، تزوج من الفنانة رانيا ابنة الفنان فريد شوقي، وأنجبا ابنتيهما فريدة وملك، وأخيراً علاء عوض الذي احترف التمثيل وبرز خلال فترة الثمانينيات والتسعينيات. القرن العشرين. توفي بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 64 عاما.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟