صحة و جمال

كيف يؤثر زيت الزيتون على الصحة المعرفية؟

في دراسة استمرت على مدار 28 عامًا من المتابعة، ارتبط تناول ما لا يقل عن 7 جرامات من زيت الزيتون يوميًا، أو حوالي ملعقة صغيرة، بانخفاض خطر الوفاة المرتبطة بالخرف بنسبة 28٪ مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوه على الإطلاق. أو من أكله نادرا.

 

وتابعت الدراسة 92383 شخصا، 60582 امرأة و31801 رجلا، يتمتعون بوظيفة إدراكية عالية. واستبعد الباحثون أي شخص لديه تاريخ من السرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية، أو لديه بيانات ناقصة عن تناول زيت الزيتون، أو عندما يكون استهلاكه الإجمالي للطاقة غير معقول، أقل من 500 أو أكثر من 3500 سعرة حرارية يوميا للنساء، وأقل من 800 سعرة حرارية. أو أكثر من 4200 سعرة حرارية في اليوم للرجال.

وخلال فترة الدراسة، تم إدراج أسئلة حول تكرار تناول الدهون والزيوت في الاستفسارات التي تجرى كل أربع سنوات، حيث اعتبرت ملعقة كبيرة من زيت الزيتون 13.5 جرام.

ووجد الباحثون 4751 حالة وفاة مرتبطة بالخرف في مجموعة الدراسة على مدى 28 عاما. وفي نهاية المطاف، تقول الدراسة، إن استهلاك ما لا يقل عن 7 جرامات، أو حوالي نصف ملعقة كبيرة، من زيت الزيتون يوميًا ارتبط بانخفاض خطر الوفاة لأسباب مرتبطة بالخرف بنسبة 28٪.

اقترح العلماء أن استهلاك زيت الزيتون قد يقلل من وفيات الخرف عن طريق تحسين صحة الأوعية الدموية، على الرغم من أن أمراض القلب والأوعية الدموية، وفرط كوليستيرول الدم، وارتفاع ضغط الدم، والسكري لم تكن عوامل مهمة في العلاقة الناتجة عن تناول زيت الزيتون والوفيات المرتبطة بالخرف. في هذه الدراسة.

يحتوي زيت الزيتون على مستويات عالية مما يسمى بالدهون الصحية، وهي أحماض دهنية أحادية غير مشبعة، إلى جانب فيتامين E والبوليفينول، وهي مركبات نباتية يمكن أن تساعد في حماية الجسم من مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان. كما أنها تساعد على الهضم ودعم صحة الدماغ.

وبحسب الدراسة، فإن تناول كميات كافية من الدهون الأحادية غير المشبعة، بما فيها تلك الموجودة في زيت الزيتون، يدعم التواصل الصحي بين خلايا الدماغ، كما يساعد على تطويق وعزل الألياف العصبية في الدماغ، مما يسمح بنقل النبضات الكهربائية بكفاءة على طول مساراتها العصبية. .

تعد المسارات العصبية القوية والصحية ضرورية لمجموعة متنوعة من وظائف المخ مثل التعلم والكلام والذاكرة، كما أن مادة البوليفينول الموجودة في زيت الزيتون، وهي مضادات أكسدة قوية، لها أيضًا تأثيرات وقائية عصبية ويمكن أن تساعد في حماية الخلايا العصبية من الالتهاب والإجهاد التأكسدي.

ترتبط المستويات المرتفعة من الالتهاب في الدماغ ارتباطًا وثيقًا بالاضطرابات التنكسية العصبية المرتبطة بحالات مثل الخرف ومرض الزهايمر ومرض باركنسون.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟