تقارير

مجلس إدارة “جائزة الإعلام العربي” يعتمد الأعمال الفائزة ضمن دورتها الـ23

اعتمد مجلس إدارة جائزة الإعلام العربي، التي ينظمها نادي دبي للصحافة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جائزة الأعمال الفائزة في الفئات المطبوعة والمرئية والرقمية، بالإضافة إلى الشخصيتين الفائزتين في فئات «جائزة الإعلام العربي». “أفضل كاتب عمود” و”شخصية العام الإعلامية” ضمن الدورة الـ23 للجائزة.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة الجائزة، الذي عقد برئاسة ضياء رشوان رئيس المجلس، وبحضور سعادة منى غانم المري أمين عام الجائزة، عبر تقنية الاتصال المرئي، حيث وناقش أعضاء المجلس المراحل المختلفة التي مرت بها عمليات التحكيم والفرز والمعايير التي اعتمدتها اللجان في اختيار الفائزين. وبحسب الشروط المحددة للجائزة ضمن محاورها الثلاثة الرئيسية وهي “جائزة الصحافة العربية” و”جائزة الإعلام الرقمي”، بالإضافة إلى “جائزة الإعلام المرئي” وهي الجائزة التي يشارك فيها أكثر من 1000 إعلامي وشارك محترفون وكتاب وصناع محتوى من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم في تحديد الفائزين في فئاته الخمس. العالم العربي.

وأعرب ضياء رشوان خلال اللقاء عن تقديره للجهود التي تبذلها الأمانة العامة لجائزة الإعلام العربي لتطوير المنظومة الإعلامية العربية، من خلال تحفيز المنافسة والإبداع المهني وتكريم المبدعين في مختلف القطاعات الصحفية والمرئية والرقمية. مؤكدا مكانة الجائزة كأبرز جائزة عربية في المنطقة تحتفي بالتميز في المجال الإعلامي.

وأعرب عن تقديره للمجلس والجهود التي قدمها خلال الفترة الأخيرة لدعم مسيرة الإعلام العربي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وأضاف دبي حفظه الله: «تقدير سموه وحرصه على المتابعة المستمرة لأعمال الجائزة وأعضائها». وكان للمجلس الأثر الأكبر في وصول جائزة الإعلام العربي إلى المكانة التي تتمتع بها اليوم كواحدة من أهم الجوائز في العالم والأبرز على الإطلاق في المنطقة.

من جانبها، ثمنت سعادة منى غانم المري الدور المحوري الذي يقوم به مجلس إدارة جائزة الإعلام العربي وحرصه على مواكبة الجائزة للتطورات السريعة التي يشهدها قطاع الإعلام إقليميا وعالميا، لا سيما تلك المتغيرات المتعلقة بالقطاع الإعلامي. صناعة المحتوى الإعلامي العربي وإنشاء الأدوات والمنصات الرقمية التي توفر للمتلقي تجربة إعلامية متميزة ورصينة.

وأشارت إلى أن الأمانة العامة للجائزة ستواصل، خلال المرحلة المقبلة، العمل بفكر ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ليكون الإعلام شريكاً إيجابياً في دعم مسيرة المنطقة نحو الأفضل. المستقبل، وهي نفس الرؤية التي دفعت دبي لأن تكون المدينة التي تحتضن الفرص والقدرة على تكريم المثقفين والإعلاميين. مؤكداً أن «جائزة الإعلام العربي» و«المنتدى الإعلامي العربي» يتبعان نهجاً واحداً لتعزيز رسالة العمل الإعلامي العربي ودعم تطلعات الشعوب العربية نحو المستقبل.

بدوره قال جاسم الشامسي مدير جائزة الإعلام العربي، إنه من المقرر أن تقوم الأمانة العامة لجائزة الإعلام العربي بتكريم الفائزين خلال حفل توزيع الجوائز الذي يقام هذا العام بالتزامن مع فعاليات ملتقى الإعلام العربي يوم 28 مايو الجاري. وذلك بحضور نخبة من القيادات الإعلامية الإماراتية والعربية وكبار الكتاب. الإعلاميون ورؤساء المؤسسات الإعلامية العربية الكبرى، ومديرو تحرير الصحف والمواقع الإخبارية والمنصات الرقمية في الوطن العربي.

وتشكل «جائزة الصحافة العربية» محوراً أساسياً لجائزة الإعلام العربي، وتتضمن خمس فئات: «الصحافة السياسية»، و«الصحافة الاقتصادية»، و«الصحافة الاستقصائية»، و«صحافة الأطفال»، بالإضافة إلى فئة «أفضل كاتب عمود». .

بينما تضم ​​«جائزة الإعلام المرئي» خمس فئات هي: «أفضل برنامج اقتصادي»، و«أفضل برنامج ثقافي»، و«أفضل برنامج رياضي»، و«أفضل برنامج اجتماعي»، بالإضافة إلى «أفضل عمل وثائقي».

وتضم «جائزة الإعلام الرقمي» ثلاث فئات: «أفضل منصة إخبارية»، و«أفضل منصة اقتصادية»، و«أفضل منصة رياضية». أما جائزة “شخصية العام الإعلامية” فتمنح بقرار من مجلس إدارة الجائزة لشخصية إعلامية عربية متميزة تقديرا لإسهاماتها التي أثرت المشهد الإعلامي العربي في مختلف المجالات سواء المكتوبة أو الرقمية أو بصرية، وجهودها الممتدة على مر السنين لتعزيز المشهد الإعلامي العربي بفكر مبدع ورؤى إبداعية تركت بصمات إيجابية. مرئية في المجتمع بشكل عام.

يُذكر أن مجلس إدارة «جائزة الإعلام العربي» يضم: غسان شربل، رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط، نبيل يعقوب الحمر، وزير شؤون الإعلام السابق في مملكة البحرين، نايلة تويني، رئيس مجلس إدارة صحيفة النهار اللبنانية، والصحفي السعودي عبد الرحمن الراشد، ونارت بوران رئيساً. الرئيس التنفيذي السابق للشركة الدولية للاستثمارات الإعلامية القابضة، ألبرت شفيق، رئيس قطاع التليفزيون في الشركة المصرية المتحدة للخدمات الإعلامية، ماجد السويدي، مدير عام مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات، يونس مجاهد، رئيس المجلس الوطني للصحافة المغربية، ومحمد الحمادي، الرئيس السابق لاتحاد الصحفيين الخليجيين. والكاتب الكويتي الدكتور محمد النغيمش، وخديجة المرزوقي مديرة الإعلام الرقمي في مؤسسة دبي للإعلام.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟