مصر

حجازي: استخدام الأساليب والتقنيات الجديدة في تعليم اللغة العربية لتواكب التطورات الحديثة

شهد الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والسفيرة سهى جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج، مساء اليوم، فعالية “اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع”. تنظمه وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج بالتعاون مع منظمة اليونسكو في إطار المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “أنا أتكلم عربي”.

 

جاء ذلك بحضور الدكتورة نوريا سانز المدير الإقليمي. من مكتب اليونسكو بالقاهرة، والدكتور مؤمن عثمان، رئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار، والدكتور أحمد بهي الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب.

 

وأشاد الدكتور رضا حجازي بالفعالية وتنظيمها وأهدافها التي تعزز دور اللغة العربية كمصدر للإلهام والإبداع ودور أدباءنا وكتابنا في تشكيل ضميرنا الأدبي والحفاظ على لغتنا العربية بحيث ويستمر ازدهارها لأجيال قادمة، والتنويع في استخدام الأساليب والتقنيات الجديدة في تعليم أبنائنا اللغة العربية بما يواكب التطورات التكنولوجية الحديثة، مؤكدا على دور الدولة المصرية في الحفاظ على اللغة العربية. باعتبارها أحد مكونات الهوية الوطنية والثقافية.

 

كما أكد الوزير على دور منظمة اليونسكو في تعزيز دور اللغة العربية في ربط الثقافات وتعزيز التنوع الثقافي، مشيداً بسبل التعاون المشترك بين وزارة التربية والتعليم والمنظمة.

 

وتضمنت الفعالية جلسة نقاشية حول شعار “اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع”. والتي استعرضت الارتباط بين التراث واللغة وتعزيز الهوية المصرية.

 

وتأتي هذه الفعالية في إطار المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “أتكلم العربية”. والتي تعتبر من المبادرات الوطنية التي تستهدف المهارات اللغوية للمصريين في الخارج من خلال الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة وأيضا إعداد دليل تربوي لأولياء الأمور والتعريف بالمناسبات الوطنية والحفاظ على الهوية وتعريف أطفالنا في الخارج بالتراث والعادات المصرية والتقاليد والقيم.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟