مصر

وزير التربية والتعليم يشهد فعالية "اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع

 

شهد الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والسفيرة سهى جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج، مساء اليوم، فعالية “اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع”. تنظمه وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج بالتعاون مع منظمة اليونسكو في إطار المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “أنا أتكلم عربي”.

 

جاء ذلك بحضور الدكتورة نوريا سانز المدير الإقليمي. وعن مكتب اليونسكو بالقاهرة د. مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار د. أحمد بهي الدين رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب أريج عطا الله أخصائي برامج في العلوم الإنسانية وقطاع العلوم الاجتماعية بمكتب اليونسكو بالقاهرة، والأستاذة أمينة الهمشري المستشار الإقليمي لقطاع العلوم الإنسانية والاجتماعية بمكتب اليونسكو بالدوحة، وإسراء صالح. المؤسس والمدير التنفيذي لمبادرة (سوبر عبلة) الدكتورة سماح أبو بكر عزت الكتيبة، وسفيرة شؤون الطفل في المبادرة الرئاسية حياة كريمة، وعدد من السفراء، بالإضافة إلى عدد من أعضاء مجلس النواب، وأعضاء التنسيقية الشبابية للأحزاب والسياسيين، وعدد من أعضاء مجلس الشيوخ.

 

وأشاد الدكتور رضا حجازي بالفعالية وتنظيمها وأهدافها التي تعزز دور اللغة العربية كمصدر للإلهام والإبداع ودور أدباءنا وأدبائنا في تشكيل ضميرنا الأدبي والحفاظ على لغتنا العربية بحيث تكون ويستمر ازدهارها للأجيال القادمة، وتنوع استخدام الأساليب والتقنيات. الجديد في تعليم أبنائنا اللغة العربية بطريقة تواكب التطورات التكنولوجية الحديثة، مؤكدا على دور الدولة المصرية في الحفاظ على اللغة العربية باعتبارها أحد مكونات الهوية الوطنية والثقافية.

كما أكد الوزير على دور اليونسكو في تعزيز دور اللغة العربية في ربط الثقافات وتعزيز التنوع الثقافي، مثمنا التعاون المشترك بين وزارة التربية والتعليم والمنظمة. وتضمنت الفعالية جلسة نقاشية حول شعار “اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع”. والتي استعرضت الارتباط بين التراث واللغة وتعزيز الهوية المصرية.

وتأتي هذه الفعالية في إطار المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “أنا أتكلم عربي” والتي تعتبر إحدى المبادرات الوطنية التي تستهدف المهارات اللغوية للمصريين في الخارج من خلال الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة، وكذلك إعداد دليل تعليمي للمصريين في الخارج. الآباء والتعريف بالمناسبات الوطنية والحفاظ على الهوية وتعريف أطفالنا في الخارج بالتراث والعادات والتقاليد والقيم المصرية.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟