أخبار العالم

دبلوماسي روسي: دول آسيا الوسطى تدرك المخاطر المترتبة على التقارب مع الغرب

أكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل غالوزين، اليوم الثلاثاء، أن دول آسيا الوسطى تدرك كافة المخاطر والأضرار المحتملة الناجمة عن التقارب مع الغرب.

 

وقال نائب الوزير لوزارة الخارجية الروسية – خلال مؤتمر آسيا الوسطى الرابع لنادي فالداي للحوار، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية (تاس) – إن “دول آسيا الوسطى تدرك كافة المخاطر والأضرار المحتملة من التقارب مع الغرب والانضمام إلى العقوبات على روسيا»، موضحاً أنهم «في الخارج». وفي بروكسل يعتقدون بسذاجة أن دول آسيا الوسطى لن تقاوم هذا التوسع الغربي.

 

وأضاف: “المسار السياسي للولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي محفوف بالمخاطر في آسيا”. مؤكدا أن الغرب “لا يتخلى عن محاولات إعادة تشكيل المنطقة وفقا لرغبته، وتأمين الوصول إلى مواردها الطبيعية، والسيطرة على ممرات النقل المجاورة، وتحويل آسيا الوسطى إلى موطئ قدم لتهديد أمن روسيا”.

 

 

 

ص>

وتابع نائب وزير الخارجية الروسي: “كانت روسيا وستظل شريكًا موثوقًا به لدول آسيا الوسطى. إنها شريك يدعم بقوة الحق السيادي لدول آسيا الوسطى في تنميتها المستقلة بما يتوافق مع مصالحها الوطنية طويلة المدى وتقاليدها السياسية والعرقية والثقافية.< /p>

 

وفي مجال الهجرة إلى دول آسيا الوسطى، قال نائب وزير خارجية روسيا إن “روسيا تعمل مع شركاء من آسيا الوسطى لضمان ألا تخلق الهجرة ثغرات لاختراق الأيديولوجية الإرهابية”، لافتا إلى أن “روسيا تعمل مع وأضاف: “يجب على الشركاء في آسيا الوسطى تحسين التفاعل في مجال الهجرة، وعلى وجه الخصوص، بحيث يكون اختيار العمل في روسيا أكثر بساطة، ويأخذ في الاعتبار مصالح جميع أصحاب المصلحة، ولا يشكل مدخلاً للأيديولوجية الإرهابية والمتطرفة”.

 < /p>

وأشار إلى أن “الإرهاب والتطرف ليس له دين ولا جنسية”، لافتا إلى أن “سوق العمل الروسي أصبح بديلا للمهاجرين من آسيا الوسطى”، مؤكدا أن التحويلات المالية من العمال المهاجرين توفر دخلا لملايين الأسر في قرغيزستان وطاجيكستان. وأوزبكستان. كل عام.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟