مال و أعمال

طيران الإمارات تبدأ استخدام وقود مستدام لرحلاتها من مطار لندن هيثرو

بدأت طيران الإمارات في استلام وقود الطيران المستدام (SAF) من شركة شل للطيران في مطار هيثرو بلندن، حيث سيتم توفير أكثر من 3000 طن متري من وقود الطيران المستدام النقي، الممزوج بوقود الطائرات التقليدي، لنظام إمداد الوقود في مطار هيثرو بلندن حتى نهاية الصيف. سنة 2024.

وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الناقلة وقود الطيران المستدام لتشغيل بعض رحلاتها في مطار هيثرو بلندن، كما تمثل أكبر كمية من الوقود المستدام اشترتها حتى الآن. وتشارك طيران الإمارات في برنامج الحوافز الخاص بالقوات المسلحة السودانية في المطار البريطاني، والذي يضمن توافره ووصوله إلى الناقلات العاملة في المطار.

ستقوم طيران الإمارات بمراقبة الإيصالات والاستخدام والسمات البيئية في مطار هيثرو بلندن من خلال تقارير دقيقة، وسيتم دمج وقود الطيران المستدام الذي اشترته طيران الإمارات من شركة شل للطيران بشكل آمن في تشغيل محركات طائرات طيران الإمارات والبنية التحتية لتزويد الوقود في المطارات، ومن المتوقع أن يقلل من انبعاثات الكربون. خلال دورة الحياة بنسبة تصل إلى 80% مقارنة باستخدام وقود الطيران التقليدي.

وقال عادل الرضا، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات: «تتطلع طيران الإمارات إلى الخطوات التالية في رحلتها مع وقود الطيران المستدام، وتتعاون مع شركة شل للطيران ومطار هيثرو في لندن، لدعم ترتيبات إمدادات الوقود المستدام. في واحدة من أكبر وجهات عملياتنا خارج دبي. وأضاف أن “برنامج حوافز مطار هيثرو في لندن سيدعم الزخم المتزايد لسوق وقود الطيران المستدام، مما يسمح لشركات الطيران، مثل طيران الإمارات، بالاستفادة من توفره وتعزيز جدواه التجارية”.

وأضاف عادل الرضا: “تشكل مبادرة وقود الطيران المستدام في مطار هيثرو بلندن أيضًا إجراءات موثوقة لتشجيع التوسع في وقود الطيران المستدام واستخدامه من قبل شركات النقل، وبناء قدرات الإنتاج المحلية بناءً على الطلب الحقيقي، بالإضافة إلى تطوير القدرات عبر سلسلة التوريد لدمج ومعالجة وقود الطيران المستدام. وتوزيعها على نطاق أوسع. ونأمل أن تحظى المبادرة بدعم جماعي من الجهات الحكومية لتشجيع المزيد من الاستثمار في إنتاج وقود الطيران المستدام في المستقبل. وبينما تستكشف طيران الإمارات الفرص المتاحة لزيادة استخدام وقود الطيران المستدام ضمن شبكة وجهاتها، سنواصل اتخاذ المزيد من الخطوات للحد من انبعاثات الكربون. وينصب التركيز الرئيسي على تحسين عمليات الطيران، والتي تشمل تقليل أوزان الطائرات، ورسم مسارات طيران أكثر كفاءة، والعديد من المبادرات الأخرى.

وقال رامان أوجا، رئيس شركة شل للطيران: “بعد تعاوننا الناجح مع طيران الإمارات لتزويد وقود الطيران المستدام في دبي العام الماضي، يسعدنا أن نواصل دعمنا لرحلة الاستدامة من خلال تمكين شركة الطيران من تقليل انبعاثات الكربون في رحلاتها من دبي”. المملكة المتحدة. وتمثل هذه الخطوة خطوة إضافية: “بينما نعمل على تنمية شبكتنا العالمية لتزويد وقود الطيران المستدام، فإن هدفنا هو مواصلة العمل مع اللاعبين ذوي التفكير المستقبلي في هذا القطاع، مثل طيران الإمارات ومطار لندن هيثرو، لتوفير وقود الطيران المستدام في المزيد من المواقع حول العالم. عالم.”

وقال روس بيكر، الرئيس التجاري لمطار هيثرو في لندن: يسعدنا أن ندعم طيران الإمارات في مشروع وقود الطيران المستدام في مطارنا. يعد الوقود المستدام أمرًا بالغ الأهمية لتقليل الكربون الناتج عن الرحلات الجوية الطويلة على طرق مثل لندن/دبي دون الحاجة إلى طائرات أو بنية تحتية جديدة. وبفضل التزامات شركات الطيران مثل طيران الإمارات، نتوقع دعم استخدام ما يصل إلى 155 ألف طن من وقود الطيران المستدام في مطار هيثرو هذا العام. والآن، نحن بحاجة إلى زيادة إنتاج وقود الطيران المستدام في المملكة المتحدة، الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي على فرص العمل والنمو وأمن الطاقة مع تحول المزيد من الناقلات إلى الوقود النظيف.

أطلق مطار لندن هيثرو برنامج وقود الطيران المستدام في عام 2022، وهو البرنامج الأول من نوعه الذي يوفر آلية دعم لتقليص الفجوة السعرية بين وقود الطيران التقليدي ووقود الطيران المستدام بنحو 50%. وتهدف البرامج، مثل تلك الموجودة في مطار هيثرو بلندن، إلى تسريع السياسات الحكومية الداعمة وزيادة القدرة التنافسية للمملكة المتحدة من خلال إطلاق العنان لاستثمارات الطاقة النظيفة مثل إنتاج وقود الطيران المستدام.

وتشمل استراتيجية طيران الإمارات لوقود الطيران المستدام استكشاف فرص استخدامه عملياً أينما كان متاحاً في شبكة وجهات الناقلة، وتقاسم تكاليف الانبعاثات مع العملاء من الشركات أو وكلاء الشحن حيثما أمكن، والتعاون في مشاريع وقود الطيران المستدام طويلة الأجل مع الشركاء الرئيسيين و دعم مشاريع وقود الطيران المستدام. في دولة الإمارات العربية المتحدة مع إمكانية توفيره في مركزها.

وتسيّر طيران الإمارات حالياً رحلات بالوقود المستدام من أمستردام وباريس وليون وأوسلو. وفي العام الماضي، تعاونت الناقلة مع شركة شل للطيران لدمج هذا الوقود في أنظمة إمداد الوقود في مطار دبي للمرة الأولى على الإطلاق، وخصصت وقود الطيران المستدام لعدد من الرحلات الجوية. وفي مايو من هذا العام، تخطط الشركة للعمل مع شركاء محليين في مطار شانغي بسنغافورة لتزويد أنظمة المطار بوقود الطيران المستدام.

وأصبحت طيران الإمارات هذا العام أول ناقلة دولية تنضم إلى مجموعة سولنت، وهي مبادرة بريطانية تركز على الاستثمارات منخفضة الكربون مع إمكانية إنشاء مصنع مستدام لوقود الطيران بقدرة إنتاجية تصل إلى 200 ألف طن سنوياً. إذا تمت الموافقة على المشروع، فسيبدأ المصنع عملياته في عام 2032. وتعتمد مجموعة سولنت على تعاون متعدد القطاعات للمنظمات الدولية، بما في ذلك الشركات المصنعة والشركات الهندسية والصناعات الإقليمية ومشغلي الخدمات اللوجستية والبنية التحتية والمؤسسات الأكاديمية.

يُشار إلى أن طيران الإمارات تسيّر رحلاتها إلى المملكة المتحدة منذ عام 1987، وتخدم حالياً سبع وجهات بواقع 131 رحلة أسبوعياً، منها: 6 رحلات يومية بطائرة A380 إلى مطار هيثرو في لندن (و5 رحلات إضافية أسبوعياً باستخدام طائرات بوينغ 777). (حتى 26 أكتوبر 2024)، و3 رحلات يومية بطائرة A380 إلى جاتويك، ورحلتين يوميتين بطائرة A380 إلى لندن ستانستيد، و3 رحلات يومية بطائرة A380 إلى مانشستر، ورحلتين يوميتين بطائرة A380 إلى برمنغهام، ورحلة يومية بطائرة A380، ورحلة يومية بطائرة A380 إلى نيوكاسل، و رحلة يومية واحدة بطائرة A380 إلى جلاسكو.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟