تقارير

تطوير أول منصة لأبحاث سرطان الثدي في الإمارات

أعلنت دائرة الصحة – أبوظبي عن تطوير أول منصة لأبحاث سرطان الثدي في دولة الإمارات، لتعزيز طرق العلاج والوقاية من المرض، ودعم طرق تشخيص وعلاج سرطان الثدي، وأبحاثها المبتكرة من خلال التحاليل السريرية مشيراً إلى أنها وقعت مع شركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية التابعة لمجموعة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية. «إم42»وقعت شركة أسترازينيكا العالمية المتخصصة في الصناعات الدوائية الحيوية، اتفاقية تعاون لتطوير المنصة الجديدة ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية..

وتهدف المنصة إلى تعزيز رعاية مرضى سرطان الثدي، من خلال توفير البيانات اللازمة لمجتمع الرعاية الصحية، والتي تمكنه من تحديد الاتجاهات السريرية، مما يؤدي إلى تحقيق نتائج علاجية أفضل للمرضى، بالإضافة إلى توفير أداة وطنية مخصصة لتحسين جودة الرعاية لمرضى سرطان الثدي على المدى الطويل. وتتيح للباحثين والأكاديميين والمتخصصين في الرعاية الصحية إنشاء قائمة شاملة من المنشورات في هذا المجال، بالإضافة إلى المنصة الداعمة لتطلعات دائرة الصحة في أبوظبي، والتي تهدف إلى ترسيخ مكانة الإمارة كمركز إقليمي لعلوم الحياة.

وقالت الدكتورة نورة خميس الغيثي، وكيل دائرة الصحة – أبوظبي: “إن إطلاق منصة جديدة لأبحاث سرطان الثدي خلال أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية يؤكد التزامنا المستمر في دائرة الصحة – أبوظبي، للتوعية بأحد أبرز التحديات الصحية، ولضمان الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع”. في الإمارة وخارجها، مشيراً إلى أن هذا التعاون يعكس الحرص على تطوير وتنفيذ مبادرات وبرامج تركز على الوقاية والكشف المبكر وتقديم العلاجات المتقدمة.

وأضاف الغيثي: «نتطلع إلى أن تساهم هذه الشراكة الاستراتيجية بين أبوظبي لخدمات البيانات الصحية وشركة أسترازينيكا في التخفيف من تأثير سرطان الثدي، وتحسين نوعية الحياة لأفراد المجتمع، وجعل التمتع بصحة عالية الجودة أولوية عالمية». “.“.

فيما أكد الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية (مالفي)، كريم شاهين، أن المشروع يهدف إلى إحداث نقلة نوعية في رعاية مرضى سرطان الثدي عالمياً، حيث ستساهم منصة أبحاث سرطان الثدي في تطوير الرعاية الصحية الشخصية خدمات الرعاية من خلال الابتكار، في محاولة لتحقيق النتائج. أفضل للمرضى.

وأشار رئيس شركة أسترازينيكا في دول مجلس التعاون الخليجي وباكستان، سامح الفنجري، إلى أن سرطان الثدي لا يزال أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء في العالم، وعبء المرض في تزايد مستمر، لذا التشخيص المبكر ويبقى علاج السرطان عنصراً أساسياً لتحسين نتائج تعافي المرضى، مشيرين إلى أنهم من خلال هذه الشراكة يطمحون إلى تطوير مسارات علاجية للقضاء على السرطان في يوم من الأيام باعتباره مرضاً يسبب الوفاة..

حضر توقيع الاتفاقية معالي رئيس دائرة الصحة – أبوظبي منصور إبراهيم المنصوري ورئيس مجلس إدارة شركة أسترازينيكا ميشيل ديمار والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمجموعة في م42وقع الاتفاقية حسن جاسم النويس وكيل دائرة الصحة – أبوظبي والدكتورة نورة خميس الغيثي وكريم شاهين الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية (ملفي) وسامح الفنجري رئيس شركة أسترازينيكا. في منطقة مجلس التعاون الخليجي وباكستان..

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟