أخبار الخليج

البحرين : رئيس مجلس الشورى: "قمة البحرين" رسَّخت الإسهامات القيّمة لجلالة الملك في دعم القضايا العربية

رئيس مجلس الشورى: "قمة البحرين" رسَّخت الإسهامات القيّمة لجلالة الملك في دعم القضايا العربية     

أعبر عن اعتزازي واعتزازي بوحدة القادة العرب على أرض العروبة والحضارة..

أكد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، أن القمة العربية الثالثة والثلاثين التي استضافتها مملكة البحرين برئاسة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم، قد تعقد وعزز حفظه الله ورعاه، المساهمات القيمة والمبادرات السامية لجلالة الملك، في دعم القضايا العربية، والتأكيد على وحدة الدول العربية وتضامنها، وجهودها المشتركة لمواصلة جني النجاحات التنموية، والدفاع المستمر عن الوطن العربي. الأمن الوطني، لافتاً إلى أن «قمة البحرين» أنارت آفاقاً واسعة من التضامن العربي لمواجهة التحديات والأزمات، والوقوف صفاً واحداً بكل جدية ضد كل محاولات المساس بها. في وحدة الصف العربي .
وأعرب رئيس مجلس الشورى عن اعتزازه بمضمون الخطاب السامي الذي ألقاه جلالة الملك، خلال رئاسته للقمة العربية الثالثة والثلاثين، وما أكده جلالته من الدعم الثابت والمساندة المستمرة للقضايا العربية، وأبرزها. القضية العربية الأولى، وهي القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني. الأخ، وحقه الأكيد في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفق حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية.
وقال رئيس مجلس الشورى إن خطاب جلالة الملك المفصح والشامل أمام القمة العربية، يعكس في مضامينه فكر جلالته النبيل، ورؤيته الاستشرافية، ونهج جلالته الحكيم في تحقيق الرخاء والازدهار، الاستقرار والأمن والسلام لدول وشعوب المنطقة، والتأكيد على أن الحوار السياسي الجاد هو السبيل الأنجع والخيار الاستراتيجي لحماية… المسيرة الإنسانية.
وثمن رئيس مجلس الشورى المبادرات التي أعلنها جلالة الملك، حفظه الله ورعاه، في خطابه السامي، بشأن الدعوة إلى مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط، والاعتراف الكامل بدولة فلسطين وقبولها. عضويتها في الأمم المتحدة. وأكد معاليه أن الاقتراح النبيل الذي قدمه جلالة الملك بتوفير الخدمات التعليمية والصحية للمتضررين من النزاعات والنزاعات في المنطقة، ما يترجم في حرص جلالته على النهوض بمقومات الحياة المهمة في مناطق النزاعات. .
وأشاد رئيس مجلس الشورى بالمبادرة النوعية التي أعلنها جلالة الملك، بشأن تعزيز وتطوير التعاون بين الدول العربية في مجال التكنولوجيا المالية والتحول الرقمي.
وأشاد رئيس مجلس الشورى بالتميز الملحوظ الذي حققته مملكة البحرين في تنظيم القمة العربية، وذلك بفضل توجيهات جلالة الملك المفدى، وبدعم ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة. ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء حفظه الله.
كما أشاد رئيس مجلس الشورى بالجهود المباركة والعطاءات الوطنية التي قدمها فريق بحرين واحدة من مختلف الجهات والوزارات وخاصة وزارتي الداخلية والخارجية، مؤكدا أن تكامل العمل في التنظيم والإعداد لأعمال القمة أظهر الصورة المشرقة لمملكة البحرين وإمكاناتها العالية في استضافة القمم والاجتماعات والمؤتمرات الخليجية والعربية. دولي.
كما أعرب رئيس مجلس الشورى عن اعتزازه بلقاء القادة العرب على أرض العروبة والحضارة والسلام والتعايش، مؤكدًا أن مملكة البحرين عبر تاريخها العريق تشكل مركزًا عربيًا وخليجيًا مهمًا ومؤثرًا، وتبذل جهوداً متواصلة لدعم التلاحم والتآخي والتلاحم بين كافة الدول والشعوب العربية.
وأكد رئيس مجلس الشورى أن “إعلان البحرين” يشكل خارطة طريق عربية، نحو مزيد من مسارات التعاون والتشاور والحوار العربي البناء، مشيرا إلى أن التوصيات والتوجيهات التي تضمنها “إعلان البحرين” تؤكد حرص أصحاب الجلالة على أصحاب السعادة والسمو قادة الدول العربية لتعميق مجالات العمل العربي الموحد. والاستثمار في القدرات والخبرات والكفاءات التي تزخر بها الدول العربية من أجل تحقيق مزيد من التطور والتقدم على كافة الأصعدة، خاصة في مجالات الصحة والتعليم والاقتصاد المالي والتطور التكنولوجي، باعتبارها مجالات حيوية ومهمة وهي تعتبر ركائز أساسية لتحقيق أهداف التنمية، بما يتوافق مع ما تشهده. هذه المجالات تتطور بسرعة على مستوى العالم.
وأشاد رئيس مجلس الشورى بالحراك العربي المثمر الذي شهدته مملكة البحرين خلال الأيام الماضية، والدور المهم الذي لعبته المؤسسات الإعلامية الوطنية والخليجية والعربية، لإبراز أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين وما رافقها من أعمال. الاجتماعات، وإطلاع شعوب الدول العربية على نتائج ومخرجات القمة التي عقدت في ظروف عربية. تحديات استثنائية والعديد من التحديات.
وأشار رئيس مجلس الشورى إلى أن «قمة البحرين» ستبقى قمة عربية مضيئة وعلامة فارقة في مسيرة العمل العربي الغنية، بما يؤكد التقدم الذي تشهده مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم حفظه الله ورعاه. والحفاظ عليه، ودعم سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله، في النهوض بالقضايا العربية، ودعم ازدهارها، وتقدم شعوبها الشقيقة.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مصدر المعلومات والصور : alwatannews

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟