مصر

بالفيديو.. عاهل الأردن: الاستجابة الإنسانية الدولية في غزة دون المطلوب

وقال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في كلمته الافتتاحية خلال مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة اليوم: "إننا نقف اليوم عند منعطف حرج في تاريخ البشرية، ويتعرض ضميرنا المشترك الآن للاختبار بسبب الكارثة في غزة، كما أن إنسانيتنا ذاتها على المحك."

 

وأضاف العاهل الأردني أن “الاستجابة الإنسانية الدولية في غزة أقل بكثير مما هو مطلوب، حيث أن إيصال المساعدات يواجه عقبات على كافة المستويات، وعملية إيصال المساعدات الإنسانية لا يمكن أن تنتظر وقف إطلاق النار، ولا يمكن أن تخضع لقرار وقف إطلاق النار”. الأجندة السياسية لأي حزب”.< /span>

 

وتابع العاهل الأردني: “هناك حاجة إلى آلية تنسيق قوية تشمل جميع الأطراف على الأرض، وفك الارتباط الفعال والشامل بين الجهات الفاعلة على الأرض ضروري لضمان قدرة وكالات الإغاثة على العمل والتنظيم وأداء مهامها”. الواجبات بشكل آمن وكاف ومستدام.”

 

وأضاف العاهل الأردني: “هناك حاجة لمئات الشاحنات داخل غزة، والمزيد من المساعدات لضمان تدفقها المستمر والفعال عبر الطرق البرية إلى غزة، ولا يمكننا الانتظار أشهرا لحشد هذه الموارد، فما لدينا اليوم هو ببساطة بعيد عما نحتاجه.”

 

وأوضح العاهل الأردني أن “الممر البري هو الوسيلة الأكثر فعالية لتدفق المساعدات إلى القطاع، وهناك حاجة ملحة إلى تركيز الموارد الدولية على هذا الأمر بشكل عاجل، ويجب أن نكون مستعدين الآن لنشر عدد كاف من الشاحنات لتقديم المساعدات بشكل يومي.”< /span>

 

وأكد العاهل الأردني أن الأردن “سيواصل إرسال المساعدات إلى جانب المنظمات الدولية والجهات المانحة برا، رغم العوائق. وسيواصل الأردن عمليات الإنزال الجوي، وسيدرس إمكانية استخدام طائرات هليكوبتر ثقيلة لتأمين المساعدات على المدى القصير، وبمجرد التوصل إلى وقف لإطلاق النار”.

 

مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة

ومن الجدير بالذكر أن التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، على هامش المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة بالمملكة الأردنية الهاشمية.

 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الزعيمين أكدا على قوة وعمق العلاقات التاريخية الممتدة بين البلدين الشقيقين، وأعربا عن تقديرهما للتوافق والتنسيق المستمر الذي تشهده العلاقات الثنائية بين قيادتي البلدين. فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.

 

وأضاف الناطق الرسمي أن اللقاء تضمن الاتفاق على أهمية استمرار التنسيق والتشاور بشأن تطورات الأوضاع في قطاع غزة، وهو ما تجسد في الدعوة المشتركة لعقد مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة، إيماناً من الجانب الفلسطيني وطالب الزعيمان بضرورة التحرك الفوري والعاجل لحشد الجهود الدولية لمواجهة الكارثة الإنسانية التي تتعرض لها. قطاع غزة، محذراً من التداعيات الخطيرة لاستمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية، ومؤكداً ضرورة التوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار في قطاع غزة وحماية المدنيين.

 

كما أكد الزعيمان رفضهما لأية محاولات لتهجير الفلسطينيين خارج أراضيهم، ودعوا إلى تضافر الجهود الدولية لتحقيق تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين الذي يضمن إقامة دولة فلسطين. دولة فلسطينية ذات سيادة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟