أخبار الخليج

البحرين : الباحثة الجهني تدعو إلى زيادة الاهتمام ببناء البرامج التدريبية في مجالات التفكير الابداعي

الباحثة الجهني تدعو إلى زيادة الاهتمام ببناء البرامج التدريبية في مجالات التفكير الابداعي     

قامت هند صويلح الجهني الباحثة بجامعة الخليج العربي بدراسة محددات الموهبة داخل الأسرة كمؤشرات للتفكير الإبداعي والشخصية الإبداعية لدى الطلبة الموهوبين في المملكة العربية السعودية، بهدف التعرف على دلالة الفروق في المنتج الإبداعي والعملية الإبداعية والاتجاهات والقيم نحو الإبداع والشخصية الإبداعية لدى الطلبة الموهوبين التي تعزى لعوامل الأسرة والأنشطة اللاصفية، وتحديد القوة التنبؤية لعوامل الأسرة والأنشطة اللاصفية في المنتج الإبداعي والعملية الإبداعية والاتجاهات والقيم نحو الإبداع والشخصية الإبداعية.
استخدمت الباحثة المنهج الوصفي كجزء من متطلبات الحصول على درجة الماجستير في تربية الموهوبين، وطبقت دراستها على عينة مكونة من (190) تم اختيار طالبين وطالبات من الموهوبين من المرحلة الثانوية في المملكة العربية السعودية باستخدام أسلوب العينة المتوفرة من عدة مدارس ومناطق مختلفة وهي منطقة المدينة المنورة، ومنطقة القصيم، ومنطقة الرياض، والمنطقة الشرقية، وتم استخدام مقياس التفكير التباعدي، ومقياس الأنشطة الإبداعية والإنجاز، ومقياس كيف تصف نفسك.
وأظهرت النتائج أن متغير حجم الأسرة كان قادراً على التنبؤ بمستوى الإنتاج الإبداعي لدى الطلبة، وأن متغير الترتيب الميلادي كان قادراً على التنبؤ بشكل دال إحصائياً بمستوى الإنتاج الإبداعي، ومستوى الطلاقة، ومستوى المرونة، ومستوى الشخصية الإبداعية، وأن متغير المستوى التعليمي للأب كان قادراً على التنبؤ بشكل دال إحصائياً بمستوى العملية الإبداعية، وأن متغير المستوى التعليمي للأم كان قادراً على التنبؤ بشكل دال إحصائياً بمستوى الشخصية الإبداعية.
كما تبين أن الأنشطة اللاصفية أثناء الدراسة والأنشطة اللاصفية الصيفية قادرة على التنبؤ بمستوى المنتج الإبداعي بشكل ذي دلالة إحصائية، وأن متغير الأنشطة اللاصفية أثناء الدراسة قادر على التنبؤ بمستوى الشخصية الإبداعية لدى الطلبة الموهوبين بشكل ذي دلالة إحصائية، وأن متغير الأنشطة اللاصفية الصيفية قادر على التنبؤ بمستوى الطلاقة ومستوى المرونة.
وخلال المناقشة أوصى الباحث الجهني بزيادة الاهتمام ببناء برامج تدريبية في مجالات التفكير الإبداعي والشخصية الإبداعية للطلبة الموهوبين في المدارس السعودية، وزيادة الاهتمام بالأنشطة المدرسية اللامنهجية والأنشطة الصيفية اللامنهجية المقدمة للطلبة الموهوبين.
ودعت إلى تدريب معلمي الموهوبين على كيفية تنمية قدرات التفكير الإبداعي والشخصية الإبداعية لدى الطلبة الموهوبين، من خلال برامج تدريبية يعدها ويقدمها متخصصون في الموهبة، وزيادة الاهتمام بتوعية الأسر بدورهم الفعال في تنمية التفكير الإبداعي والشخصية الإبداعية لدى أبنائهم الموهوبين.
وأشرف على الدراسة أستاذ القياس والتقويم والإحصاء الدكتور علاء الدين عبد الحميد أيوب، فيما شارك أستاذ تربية الموهوبين والمبدعين المشارك الدكتور أحمد محمد العباسي في الإشراف عليها.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مصدر المعلومات والصور : alwatannews

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟