مال و أعمال

عدم اليقين السياسي يعزز خفض الفائدة الأوروبية في سبتمبر

وتوقع تقرير اقتصادي أن تؤدي حالة عدم اليقين السياسي في أوروبا بسبب الانتخابات الفرنسية إلى زيادة خفض أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول المقبل.
وبعد خفض أسعار الفائدة في يونيو/حزيران، والذي لم يكن مستندا إلى البيانات، وإذا ظل مسؤولو البنك المركزي الأوروبي ثابتين على موقفهم القائم على البيانات، فمن المرجح أن يقوم اجتماع البنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل، في 18 يوليو/تموز، بتقييم البيانات المتاحة ومقارنتها بالتوقعات الأحدث، بحسب التقرير.

احتمال خفض سعر الفائدة

بعد خفض أسعار الفائدة في يونيو/حزيران، ظل المتحدثون باسم البنك المركزي الأوروبي ثابتين على موقفهم بشأن الاعتماد على البيانات ونظراً للبيانات الضعيفة.

وأشار إلى أن المحللين يعتقدون أن هناك فرصة لخفض آخر في سبتمبر/أيلول. لذا فمن المرجح أن يقوم اجتماع البنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل بتقييم البيانات المتاحة ومقارنتها بأحدث التوقعات، ومن المرجح أن يكون المؤتمر الصحفي الذي سيعقب قرار أسعار الفائدة هو الجزء الأكثر إثارة للاهتمام.
وأوضح أن الرأي السائد هو أن مخاطر التضخم في الاتجاه الصعودي، وهو ما قد يجبر البنك المركزي الأوروبي على إيقاف أي تخفيضات في أسعار الفائدة في ديسمبر/كانون الأول، كما قد يعقد صناع السياسة النقدية بعض المناقشات الأولية بشأن مراجعة الاستراتيجية المقبلة.
وبحسب التقرير، فإن التعليقات التي أدلي بها في مؤتمر سينترا السنوي الذي عقده البنك المركزي الأوروبي مؤخراً سلطت الضوء على أن بعض صناع السياسات يشعرون بعدم الارتياح إزاء برنامج التيسير الكمي السابق، وحثوا على مراجعة فوائده والتزام البنك المركزي الأوروبي بنشره. ويقول المراقبون منذ فترة طويلة إن دعم التيسير الكمي واسع النطاق قد يكون أقل وضوحاً في ضوء تأثيره الصغير نسبياً على التضخم وآثاره الجانبية غير المرغوب فيها أيضاً. وهذا يستدعي تدخلات أكثر استهدافاً، وإن كانت تدابير مؤقتة في المستقبل، تهدف في الغالب إلى تحقيق الاستقرار المالي.

البنك المركزي الأوروبي - المشاع الإبداعي

وأشار إلى أن خفض أسعار الفائدة المقبل من جانب البنك المركزي الأوروبي هو قرار سهل نسبيا، لكن التحركات اللاحقة لا ينبغي أن تأتي إلا عندما يتجه التضخم بوضوح نحو هدف 2%.
خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة في أوائل يونيو/حزيران لكنه لم يلتزم بأي خطوات أخرى، بحجة أن التضخم لا يزال مرتفعا للغاية ويفتقر إلى الثقة في أن معدل 2% في متناول اليد.

نمو الأجور وأسعار الخدمات

كان معظم المحللين قد اعتبروا التخفيض الأول في يونيو/حزيران والتخفيض الثاني المتوقع في سبتمبر/أيلول قرارات سهلة، وما زالوا متمسكين بهذا الرأي على الرغم من أحدث الأرقام التي تظهر نموا عنيدا في الأجور وأسعار الخدمات.
وذكر التقرير أنه إذا لم يواجه البنك المركزي الأوروبي أي مفاجآت سلبية كبيرة، بناء على توقعات صناع السياسة النقدية، فإن هناك مجالا لخفض ثان، وأي انحراف صغير عن التوقعات لن يغير هذا الرأي بشكل كبير.
ولكن حتى هذا الخفض الثاني لم يكن عاجلاً، إذ يمكن للبنك المركزي الأوروبي الانتظار حتى توقعاته التالية في سبتمبر/أيلول، وقد تكون هناك علاوة انتظار لتلبية التوقعات الجديدة التي تؤكد الصورة، ولكن المحللين لا يشترطون ذلك.

تباطؤ التضخم

من المتوقع أن يتباطأ التضخم إلى 2.5% الشهر الماضي من 2.6% في مايو/أيار، لكن البنك المركزي الأوروبي يرى أن الطريق أمامه سيكون “وعرا” مع تحرك الأرقام حول المستويات الحالية لبقية العام.
وقد يجعل هذا من الصعب خفض أسعار الفائدة مرة أخرى إلى أن تبدأ الأرقام في إظهار تحرك أكثر حسماً نحو 2%. وللاستمرار في خفض أسعار الفائدة، سوف يحتاج صناع السياسات في البنك المركزي الأوروبي إلى مزيد من الارتياح بأننا نعمل على خفض التضخم من 2.5% إلى مستوى أقرب إلى 2%.
يبلغ سعر الفائدة على الودائع لدى البنك المركزي الأوروبي 3.75%، وتراهن الأسواق على خفض بنحو 40 نقطة أساس خلال بقية العام، في خفض واحد أو اثنين، وإجمالي أربعة تخفيضات في الأشهر الثمانية عشر المقبلة.

الانتخابات الفرنسية

على الرغم من أن النمو الاقتصادي ينتعش بشكل متواضع وأن الأسواق هادئة نسبيا، فإن فوز اليمين المتطرف في الجولة الأولى من الانتخابات في فرنسا يزيد الصورة تعقيدا.
ومن الممكن أن نشهد المزيد من الاضطرابات السياسية في ظل حاجة العديد من البلدان إلى تعديلات مالية مؤلمة بعد سنوات من الإنفاق المفرط.
في أوروبا ككل، هناك خمس دول تعاني من عجز مفرط، ولن يكون الأمر سهلاً في أي من هذه الدول الخمس، ولم يتوقع أحد على الإطلاق أن خفض هذه العجز سيكون سهلاً.
لكن بعض مسؤولي البنك المركزي الأوروبي قللوا من أهمية الحديث عن احتمال قيام البنك المركزي الأوروبي بتفعيل برنامج شراء السندات الطارئ إذا تردد صدى الضغوط السياسية في الأسواق المالية.

تحركات السوق

وقال مسؤولون في البنك المركزي الأوروبي إن تحركات السوق غير مبررة وغير منظمة بحيث لا يستطيع البنك المركزي الأوروبي التدخل، وإن الأحداث حتى الآن فشلت في خلق الظروف المناسبة لذلك.
وبحسب التقرير الصادر عن نور كابيتال، فمن المهم للغاية ألا يعطي صناع القرار أي إشارة للسوق بأن لديهم أي نوع من القيود، أو قيود صارمة على ما يفعلونه. والقاعدة هي أن يكون ذلك غير مبرر وغير منظم.

شهادة جيروم باول

بعد الجزء الأول من شهادة باول، يتداول زوج اليورو الرئيسي عند 1.08086 بانخفاض -0.14%، لكن يوم الاثنين، فشل زوج اليورو/الدولار الأمريكي في تحقيق تحرك حاسم في أي اتجاه وأغلق اليوم دون تغيير تقريبًا.

سيقوم البنك المركزي الأوروبي بتقييم البيانات المتاحة ومقارنتها بأحدث التوقعات - Creative Commons

واستقر الزوج فوق مستوى 1.0800 بقليل في وقت مبكر من صباح الثلاثاء مع انتظار المستثمرين شهادة جيروم باول أمام لجنة البنوك بمجلس الشيوخ.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟