ملخص الأخبار

بمغرفة.. عشاق الآيس كريم والباعة يتغلبون على حرارة الكويت

القاهرة: «خليجيون 24» 

تصدر خبر، بمغرفة.. عشاق الآيس كريم والباعة يتغلبون على حرارة الكويت
، 
عناوين وسائل الإعلام اليوم. إليكم أهم ما ورد في الخبر:

بقلم باسنت هشام و تشيدي إيمانويل

الكويت: بدراجاتهم ثلاثية العجلات المزودة بمظلات ملونة تبرز بجرأة بين المركبات التي تمر من حولهم، يمكن بسهولة رصد بائعي الآيس كريم وهم يتجولون في شوارع الكويت طوال العام. ولكن كم منا تساءل يومًا عن طبيعة عملهم أو كيف يتحملون البقاء في الهواء الطلق خلال فصل الصيف، في ظل الحرارة الشديدة في البلاد؟

ويعمل الباعة لدى شركات الألبان، حيث يُعرض عليهم استخدام عربات الآيس كريم لبيع منتجات العلامات التجارية كل يوم، ويحصلون على نسبة عمولة على مبيعاتهم. ويقول حسن، وهو بائع آيس كريم سوري يبلغ من العمر 32 عاماً: “في بعض الأيام، قد أربح 10 دنانير كويتية وفي أيام أخرى قد أربح 20 ديناراً كويتياً. وهذا يتوقف على الظروف”. ورغم أنه أشار إلى أنه لا يحتفظ بالمبلغ بالكامل، حيث تأخذ الشركة ما يقرب من 60% منه. ويقول: “إن امتلاك سيارة بدلاً من دراجة ثلاثية العجلات لنقل الآيس كريم أشبه بالحلم بالنسبة لنا. لقد كنا نطالب بذلك لسنوات، ولكن بلا أمل”، على الرغم من أنه خفض مؤخراً سقف توقعاته. “كل ما نطلبه الآن هو مظلة أفضل، مظلة توفر مزيداً من الظل”.

وعندما سُئل عن سبب استمرار بعض الباعة في التجول في الشوارع في فترة ما بعد الظهر حتى مع سريان حظر العمل في الهواء الطلق خلال فصل الصيف لحمايتهم من التأثير الضار للحرارة، أجاب حسن ببساطة: “ليس لديهم خيار. بعضهم يريد فقط كسب لقمة العيش”. ومع ذلك، من خلال انتهاك القانون، فإنهم لا يعرضون صحتهم للخطر فحسب، بل يخاطرون أيضًا بفقدان وظائفهم. وأضاف: “إذا تم القبض عليهم، فقد يتم طرد العديد منهم من قبل شركاتهم”.

وبحسب حسن، فإن ساعات الحظر من الساعة 11 صباحًا إلى الساعة 4 مساءً هي عادة وقت الذروة للبيع لأن الموظفين يعملون في هذا الوقت. وتساءل بلاغيًا: “من يخرج بعد الساعة 4 مساءً؟ سيستريح الجميع تقريبًا أو ينامون في المنزل بعد يوم عمل طويل”. وبجانب الحظر، فإن الصيف، بطريقة ما، هو موسم خارج الموسم بالنسبة لبائعي الآيس كريم. وقال حسن إن مبيعاتهم تتأثر بشدة بالإجازة الصيفية للمدارس. فهم يغفلون عن عملائهم المستهدفين الأساسيين في الشوارع وهم الأطفال. ورغم أنه ذكر أن الوظيفة تنطوي على الكثير من المشاق، إلا أن حسن بدا ممتنًا لما لديه حيث لم يتخطى جملة واحدة دون أن يقول: “كل الشكر لله”.

يعد بائعو الآيس كريم جزءًا أساسيًا من المشهد الطهوي في الكويت. فهم يقدمون لسكان الكويت مجموعة متنوعة من النكهات الشهية. وتتساءل كريستينا أنجيلو، وهي مهاجرة من الفلبين، “تشتهر الكويت أيضًا بحبها للآيس كريم. فالحرارة الشديدة تدعو إلى تناول وجبة منعشة، وما هي أفضل طريقة للتغلب على الحرارة من تناول مغرفة من آيس كريم الفانيليا اللذيذ؟”.

يلعب بائعو الآيس كريم في الكويت دورًا حيويًا في الحفاظ على تقليد الآيس كريم حيًا. يضمن هؤلاء البائعون أن تظل النكهات والتقنيات أصلية. قال علي بدر، بائع الآيس كريم، لصحيفة كويت تايمز: “نبيع منتجات أصلية. تصنع شركتنا مجموعة كبيرة ومتنوعة من النكهات. إنها فريدة وبأسعار معقولة؛ ولهذا السبب يشتري الكثير من الناس منا”. تستمر صناعة الآيس كريم في الكويت في التطور مع تكيف البائعين لتلبية متطلبات المستهلك الحديث. إن تفانيهم في الحفاظ على تقليد الآيس كريم حيًا، جنبًا إلى جنب مع نكهاتهم المبتكرة، جعلهم جزءًا محبوبًا من المجتمع.

.

تم نشر الخبر اعلاه علي : https://kuwaittimes.com/article/16511/kuwait/other-news/with-a-scoop-ice-cream-lovers-vendors-beat-the-kuwait-heat/ 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟